An Online Retreat

Permanent URI for this collection

The online retreat is provided in the following languages:

Welcome to an experience of God's Grace in the midst of our busy lives. Begin the retreat with Week 1, at any time, and follow the guides and resources provided each week.

Be open and trust in a God who is not outdone in generosity.

A Ministry of the Collaborative Ministry Office at Creighton University.

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 5 of 285
  • Loading...
    Thumbnail Image
    Item
    Week 34 Guide: الأسبوع الرابع والثلاثون
    (Creighton University, Online Ministries, 2000-01-01) Alexander, Andy, S.J.; Waldron, Maureen McCann
    الأسبوع الرابع والثلاثون: لنتأمّل بالطريق الّذي أمامنا| دليلنا: التأمّل في العمل | ها هي مسيرتنا تُختتم من جهةٍ، لكن من جهةٍ أُخرى ستُتابع من خلال الطريقة الّتي غيّرت فيها حياتنا. وعلى عكس كلمة الاعتزال "الّتي أتت منها كلمة retreat" فلا اعتزال أو انعكاف عن حياتنا اليوميّة. فالطريق أمامنا ستشكّله الطرائق الجديدة الّتي تعلّمناها واختبرناه من خلال التمارين الروحيّة الّتي قمنا بها. ففي هذا الأسبوع الأخير، نرغب في تحديد هذه الطرائق الجديدة، فنختار منها الطريق الّذي سنسلكه بعدئذٍ.| وستكون الصلاة الّتي سنتلوها مع بداية كلّ نهار شرارة البدء، أو الموجّه للطريقة الّتي سنعيشها خلال النهار:| " أقدّم لك يا إلهي نهاري بأكمله، وكلّ ما أحاول القيام به، لتكن كلّ حواراتي، وأفكاري، وكذلك إخفاقاتي وإحباطاتي بين يديك. ها هو يا ربّ نهاري بين يديك، هب لي أن أعيشه بما يُحقّق التسبيح لك، أطلب منك أن تقودني وتُرشدني في حياتي كي أحياها معك وفيك في كلّ لحظةٍ حتّى مماتي.| ندين في إلهامنا لهذه المسيرة الروحيّة إلى القدّيس إغناطيوس دي لويولا، مؤسّس الرهبانيّة اليسوعيّة، وواضع كتاب "الرياضات الروحيّة". فقد كان بمثابة المرشد الروحيّ لنا في هذه المسيرة كي نكتشف كيف يدعونا الله للحريّة؛ ثمّ رحمته الغافرة لنا، ثم تدبيره الإلهيّ لخلاصنا، ثم دعوته لنا كي ننضمّ ليسوع في رسالته، وأخيرًا النِعمة الّتي أفاضها علينا بأن نعرف، ونحبّ ونرغب في الخدمة مع يسوع في مهمّته الّتي أتى إلى العالم من أجلها، بأقصى ما أوتينا به من نِعمة وموهبة.|
  • Loading...
    Thumbnail Image
    Item
    Week 33 Guide: الأسبوع الثالث والثلاثون
    (Creighton University, Online Ministries, 2000-01-01) Alexander, Andy, S.J.; Waldron, Maureen McCann
    الأسبوع الثالث والثلاثون: حبّ الله لنا، استجابتنا| دليلنا: الشكر والامتنان | سندع تأمّلنا بحبّ الله لنا للأسبوع القادم، وهو الأسبوع الأخير في مسيرتنا، أمّا في هذا الأسبوع سننظر إلى الوراء، لنتأمّل في النِعم الّتي حصلنا عليها طوال هذه المسيرة الّتي امتدت لأشهر، هذه النِعم إنّما هي نِعمة واحدة: حبّ الله لنا. وعلى مدى مسيرتنا في هذه الرياضة كان ينتظر منّا استجابتنا تُجاه كلّ ما يغدقه علينا من نِعم. نرغب في هذا الأسبوع أن نشعر بعمقٍ بمفاعيل هذه النِعم في حياتنا وفي داخلنا، تلك المفاعيل الّتي ستنعكس لتُصبح مشاعر امتنانٍ لله وتسبيحٍ له على كلّ ما وهبنا إيّاه، الأمر الّذي سيدفعنا لنُحبّ الله ونخدمه، في كلّ شيءٍ، وفي كلّ يومٍ من أيّام حياتنا.| تنبيه: قبل كلّ شيء، يُحسن الالتفات إلى أمرين: أولاً: أن نجعل الحبّ في الأفعال أكثر منه في الأقوال.
  • Loading...
    Thumbnail Image
    Item
    Week 32 Guide: الأسبوع الثاني والثلاثون
    (Creighton University, Online Ministries, 2000-01-01) Alexander, Andy, S.J.; Waldron, Maureen McCann
    الأسبوع الثاني والثلاثون: يسوع معنا ليُدعمنا في رسالتنا| دليلنا: ارعَ خرافي| إنّ آخر مشهد إنجيليّ سنتأمّل من خلاله في رياضتنا سيُحضّرنا لختام هذه المسيرة. فبعد قيامة المسيح من بين الأموات، يقول بطرس لرفاقه الآخرين: "سأذهب للصيد"، فلم يكن يعي ما الّذي يتوجّب عليه القيام به بعد قيامة يسوع. ولا يمكن لأيّ واحدٍ منّا أن يُنهي هذه الرياضة ويقول لنفسه: "سأعود لأقوم بما اعتدت القيام به من قبل".| يدعونا هذا المشهد لنُعمل ذاكرتنا من جديد، فعندما سأل يسوع التلاميذ في لقائه معهم بعد قيامته عمّا اصطادوه، ومن ثمّ أراهم قدرتهم على الصيد الوفير، بهذه القوّة استطاعوا أن يعرفوه هو القائم من بين الأموات، فتذكّروا مجدّدًا نداء يسوع لهم في أوّل لقاء. في هذا الأسبوع، سندع خبرتنا في الصلاة – وكذلك الأوقات المستقطعة في نهارنا وخلفيته – تُجدّد نداء يسوع لنا، هذا النداء الّذي استقبلناه بفرحٍ في هذه المسيرة. فيسوع ربّنا الحيّ القائم من بين الأموات هو نفسه الّذي دعانا منذ أشهرٍ مضت عندما فُتنّا بشخصه وغرقنا بألفته وأُسرنا بحبّه.| يوحنا 21: 1 – 19. يسوع يتراءى لتلاميذه على شاطئ بحيرة طبرية
  • Loading...
    Thumbnail Image
    Item
    Week 31 Guide: الأسبوع الحادي والثلاثون
    (Creighton University, Online Ministries, 2000-01-01) Alexander, Andy, S.J.; Waldron, Maureen McCann
    الأسبوع الحادي والثلاثون: يسوع معنا| دليلنا: معرفة يسوع| إنّ سرّ حياتنا اليوميّة يكمن في حقيقة أنّ يسوع معنا في كلّ حين، ولكننا عادةً لا نستطيع أن نميّزه في ظلّ صخب الحياة وضوضائها. سنتأمّل هذا الأسبوع في حضور يسوع بيننا، كما أنّنا سنستمرّ في طلب نِعمة الفرح بيسوع القائم من بين الأموات.| عندما ظهر يسوع لتلميذي عمّاوس بعد قيامته، لم يُدركا أنّهما كانا معه. فقد سيطر عليهما الإحباط، فالصليب دمّر كلّ رجاء فيهما وقضى على صورة يسوع الّتي كانت في ذهنهما، وماتت كلّ آمالهما يوم الجمعة مع ذلك الّذي مات على الصليب. وقد وصل بهما الأسف لحالهما إلى طريقٍ مسدود، بحيث لم يكن في قلبيهما أيّ متّسع من الرجاء ليفهما حدث الصليب على أنّه بُشرى سارّة لهما، يحاول الله أن يكشفها لهما من خلال المسيح.| لوقا 24: 13 – 35. على طريق عمّاوس
  • Loading...
    Thumbnail Image
    Item
    Week 30 Guide: الأسبوع الثلاثون
    (Creighton University, Online Ministries, 2000-01-01) Alexander, Andy, S.J.; Waldron, Maureen McCann
    الأسبوع الثلاثون: يسوع قائم من بين الأموات| دليلنا: البهجة| نعلم منذ البداية أنّ انتصار الله على الشرّ والموت قد تمّ. واليوم سنختبره من جديد مع يسوع الّذي قام من بين الأموات وحضّر لنا الحياة الجديدة. لقد أغدقت علينا الرّوح بنِعمٍ وفيرةٍ، أهمّها تلك العلاقة الوثيقة مع يسوع في مرافقتنا إيّاه في حياته بيننا منذ بداية هذه الرياضة، فقد أطلعنا يسوع على حياته وأسرارها، الّتي عاشها من أجلنا. واليوم سنصلّي ببساطة من خلال البهجة الّتي يهبنا إيّاها، فنفرح معه بقيامته من بين الأموات ليفتح لنا طريق خلاصنا.| لقد مات يسوع بالفعل، وقد دُفن في القبر لثلاثة أيّام، ولكن اليوم القبر فارغٌ! فهو رمزٌ أبديٌّ لقوّة الله الّتي حرّرتنا وتحرّرنا من قوى الشرّ والموت.| يسوع حيّ! وهو حيٌّ إلى الأبد، في حياةٍ تفوق كلّ تصوّراتنا. ونرغب في الأسابيع المتبقّيّة لهذه المسيرة أن نختبر "نتذوّق" هذه الحياة الجديدة مع يسوع. لأنّنا في احتفالنا اليوم مع يسوع في قيامته، نخطو الخطوة الأولى في الطريق الّذي شرّعه لنا نحو الحياة الأبديّة.| متى 28: 1 – 20. القبر الفارغ| لوقا 24: 1 – 12. حاملات الطيب| يوحنا 20: 1 – 29. يسوع يتراءى لتلاميذه